Top Ad unit 728 × 90

تحسين المزاج والرفع من مستوى الشعور الجيد


التعامل مع الحزن
أحيانا وبدون سابق إندار ، ينتشر ظلام الكآبة في سمائنا الجميلة ، فتستيقظ طيور المشاعر السلبية من سباتها العميق وتقيدنا بحبالها المسمومة ، فتضعفنا نفسيا وجسديا لتفاجئنا الأفكار السوداوية بهجوم شرس حتى تخور قوانا ونعجز عن الرؤية بوضوح فلا نكاد نرى غير الظلام..
نبقى منتظرين لخبر مفرح ، لمخلص ، ليد تنتشلنا من تحت أنقاض الحزن واليأس ، نترقب عودة شمسنا من جديد كي ينجلي ظلام الكآبة والحزن وتنكسر قيود مشاعرنا السلبية المؤلمة..


السعادة
      

1. انتبه لنومك ، فاضطراب النوم يساهم في انخفاض معنوياتك وحالتك المزاجية ، ويصيبك بشكل سريع بالحزن والكآبة ،لذلك تأكد من تنمية وتطوير عادات نوم معقولة وصحية..

السعادة

2. مارس الأنشطة الرياضية يوميا ، فهي تحميك من الكآبة والحزن وتساعدك على بناء الطاقة الجسمية والقدرة على التحمل ، وهذا يمنحك شعورا أفضل ويرفع من حالتك المزاجية مؤقتا، كما يجب أن تهتم بنظام أكلك وتجعله يحتوي على هرمون السعادة "السيروتونين" فحصة واحدة من الموز تحتوي على 27 مليغراماً من معدن المغنيزيوم، الذي يساعد في تحسين المزاج ، ويساعد في الخلود إلى النوم. وفي المقابل، يعاني الأشخاص الذين لا يتزودون بالقدر الكافي من المغنيزيوم من أعراض التوتر والكآبة..

السعادة

3. كن اجتماعيا ، الكآبة والحزن ينشط أكثر ، حينما تكون منعزلا وحيدا ، لذلك من المفيد جدا ، أن تتحدث مع أصدقائك أو أقاربك ، وتتوقف عن إدمان مواقع التواصل الإجتماعي والتي حسب دراسات كثيرة تسبب الإكتئاب ، اقض مزيدا من الوقت مع الناس أو تطوع على الأقل ساعة أو ساعتين في الأسبوع في عمل خيري ، أتذكر أن الممثل الكوميدي المغربي "حسن الفد، قال في إحدى لقاء اته التحدث مع الناس يعالجني..

السعادة

4. عبر عن مشاعرك وأفكارك بشكل صريح ومباشر ، ولاتكتم شيئا بذاخلك ، فالمشاعر السلبية المكبوثة ، هي بدور الإكتئاب والإحتقان الذاخلي ، لذلك أنصحك أن تقرأ هذه المقالة  كيف تعبر عن رأيك وشعورك بشكل مباشر وصادق حين تحس بجرح عواطفك

السعادة


5. استعد حبك لنفسك ، فالكآبة  والحزن يجعلك تؤمن بأنك شخص تافه ، فاشل ، حقير ، وأنك تعيش في بيئة قاسية وغير مشجعة ، أن مستقبلك ميئوس منه ، إنك تحاور نفسك بلغة سلبية هدامة وبنمط تفكير خاطئ ، كأن تقول مثلا : "إذا ارتكبت أي خطأ أو عبرت عن أفكاري ومشاعري بصراحة ، فسوف يكرهني الناس" "إذا لم يتصل بك شخص مهم في حياتك، فأنت لست شخصا لطيفا أو محبوبا ، فتشعر بالرفض والذنب وينتابك الحزن لذلك"  ، اذا ابدأ بالتعرف على الأفكار السلبية والمعتقدات الخاطئة عن نفسك ، وزاحمها بالأفكار الإيجابية  والمعتقدات الجديدة الصحيحة حتى يرتفع صوت الإيجابية ، ويطغى على صوت السلبية ، كن لطيفا مع نفسك ، واعتقد فعلا بأنك شخص رائع ، لأنك فعلا شخص رائع يستحق الأفضل ،  فأرجوك لاتدع وحش الكآبة يغرس أنيابه في جسدك ، أخرج هذا الشيئ من ذاخلك.. 

6. اعتني بمظهرك ونظافتك الشخصية ، ارتدي ملابس أنيقة ، جدد ، فمظهرك الخارجي المعتنى به ، يمنحك شعورا بالثقة ويحسن حالتك النفسية ، وحينما نكون مكتئبين نصبح حساسين لآراء الآخرين فينا..

7. تجنب التسويف ، وقم بانجاز المهمات التي قمت بتأجيلها ، ابدأ بالسهل أولا ، كتنظيف غرفتك ، تصليح ،  ...  إن هذه الإستراتيجية مهمة لمحاربة الكآبة والحزن وإخراجك من الخمول ولتشعر بالرضا عن الذات بعد انجاز مهامك اليومية ، كما لاتنسى مكافأة نفسك بعد إتمام كل مهمة ؛(هدية ، آيس كريم ، تناول وجبة في مطعم جديد ،...)

8. لكي تكون سعيدا ، أسعد من حولك ، كتقديم هدية ، مجاملة أو التعبير عن إعجابك بسلوك معين ، كن سخيا في مدح الآخرين وتحفيزهم ، وهذا التصرف اللطيف منك ، سيؤثر بشكل ايجابي على الآخرين ويدخل السعادة إلى نفوسهم ، مما سيزيد حبك لنفسك ، فتتدفق السعادة على قلبك..


السعادة

9. الإبتسامة والنظرة الإيجابية للذات والصلاة بخشوع والتأمل والضحك ، كل هذه التصرفات الإيجابية ، تحفز على إفراز هرمونات السعادة ، لذلك حين يهاجمك الحزن ، اهرب إلى الصلاة واذكر الله كثيرا في نفسك(ألا بذكر الله تطمئن القلوب))، ثم انتبه للغة جسدك جيدا ، وقف منتصبا ، وتحدث بثقة ، تنفس جيدا ، وتذكر أن الإبتسامة لن تقتلك..

 أثبتت إحدى الدراسات العلمية الحديثة أن الابتسامة تؤثر على الشرايين التي تزود المخ بالدم الذي يتدفق إليه بشكل أكبر مما ينشر في النفس الهدوء والشعور بالبهجة والسعادة..

10. اشكر كثيرا ، فهل جربت أن تأخد ورقة وقلم، وتكتب نعم الله عز وجل عليك ، في رأيك كم سيستغرق الوقت لذلك ؟ "وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها "
11. التخيل التحفيزي : جرب في كل يوم خاصة قبل النوم أن تغدي عقلك بالأفكار الإيجابية وتتخيل مستقبلك بالشكل الذي تريده ، خد ورقة وقلم واكتب رسالة إيجابية إلى نفسك  ، تقول فيها مثلا : "لقد كنت اليوم رائعا ، قمت بعمل رائع ، ابتسمت ، ساعدت ... الحمد لله كثيرا"

لا تدع الحياة  تخدعك، فربما تكون لحظة انفراج الأزمة قريبة جدًا وأنت لا تدري. وكما يقول الشاعر : ومـا من شدة ٍ إلا سيأتي  لها بعد شدتها رخاء ، ويقول الله عز وجل : ((حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا ))

افعل هذا 

  • اعثر على هواية تحبها وإن كان ممكنا لك أن تجد هواية تتطلب منك الخروج إلى الطبيعة سيكون ذلك أفضل لتحسين مزاجك ..
  • كيف تعيش حياة هادئة خالية من الضغط النفسي
  • لاتذخل في محادثات سلبية أو تشاهد الكثير من الأخبار السيئة، حتى لا ينعكس ذلك سلبا  على حالتك النفسية..
لاتفعل هذا 


  • هذه المقالة ستفيدك أكثر في حالة الإكتئاب الخفيف وهي لاتغني عن الزيارة للطبيب النفسي  في حالة الإكتئاب الحاد أو المتوسط..
  • يحتاج تشخيص الإكتئاب على الأقل 15 يوما من خمسة أو أكثر من الأعراض التالية : 
  • * شعور دائم بالحزن 
  • * فقدان الشعور بمباهج الحياة 
  • * .الانطواء والوحدة والصمت
  • * القلق وضيق الصدر
  • * فقدان الشهية و فقدان الوزن أو العكس
  • * الأرق أو النوم الطويل
  • * فقدان الطاقة و الإحساس بالإجهاد طوال الوقت و التعب
  • * الشعور بالذنب و انعدام الثقة بالنفس وضعف تقدير الذات
  • * صعوبة التركيز أو اتخاذ القرار
  • * التفكير في الموت والإنتحار 
  • * آلام في البطن و أحياناً آلام مختلفة في كل عضو من أعضاء الجسم



    محمد ابليل


    ツ هل أعجبك ما قرأت ؟

    تحسين المزاج والرفع من مستوى الشعور الجيد Reviewed by محمد ابليل on 6:06:00 ص Rating: 5

    ليست هناك تعليقات:

    جميع الحقوق محفوظة ل LifeSkills-Coach➤محمد ابليل © 2014 - 2017
    Designed by Mourad Blil

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *

    ENERGIESHOW 2015 الصحة النفسية والتنمية البشرية وتطوير الذات. يتم التشغيل بواسطة Blogger.