Top Ad unit 728 × 90

تحسين شعورك عن نفسك والإحساس بقيمتك

حب وتقدير النفس

تقدير وحب النفس

مهما حاولت تطوير ذاتك وتنمية شخصيتك ، مهما كلفك الأمر من شجاعة ووقت لكي تحارب مخاوفك ، وتصنع  الشخصية الجديدة التي طالما حلمت بها "نسختك المفضلة"، فكل خطوة نحو التغيير للأفضل ، كل محاولة لبناء الثقة بالنفس ، سيكون مصيرها الفشل الدريع ، والسبب هو ضعف حبك لنفسك..

لقد أصبحت نفسك  كتربة غير صالحة لزراعة  بدور الثقة بالنفس والإيجابية ، فكلما حاولت النظر في المرآة إلا وترى شخصا تمقته ، كلما أردت إصلاح نفسك إلا وتسقط  ضحية للشعور بالذونية فتهجم عليك رياح الإحباط واليأس والحزن من كل جانب ، مخلفة نظرة حقيرة للذات وتشويها لصورتك الذاخلية عن نفسك..
لهذا لايفلح الكثيرون في الإقلاع عن عادة سيئة أو اكتساب الثقة بالنفس ، إنهم يتحمسون لحظة قرائتهم لمقالة تحفيزية ، أو استماعهم لمتحدث تحفيزي أو حضورهم لدورة في التنمية الذاتية ،  لكن سرعان ماينطفأ لهيب حماسهم وتخمد نار التحفيز فيتوقفون ، يستسلمون ، ويعودون منكسرين منهزمين إلى عاداتهم السيئة ، بادمان أكبر ، متسائلين ! لماذا لم يفلح الأمر معي ؟ وقد يصبحون أشد تطرفا ويقولو ن : أنا هكذا لايمكنني أن أتغير ، هذه حياتي...وبالفعل أنت لايمكنك التغيير طالما لم تغير اعتقادك عن نفسك طالما لم تستبدل تلك التربة الغير صالحة للزراعة..


حب وتقدير النفس

فلاشباك لتطور حب النفس

لقد تكون تقدير الذات المتدني لديك بفعل والديك ، عائلتك  ، مدرستك ، محيطك الإجتماعي ...لكن دعنا نركز أكثر على والديك ومدرستك فهما أكثر العوامل تأثيرا ، فإذا كان والداك لايقدران أنفسهما وخصوصا الأم التي نقضي أغلب الوقت معها في صغرنا ، فهناك احتمالية كبيرة أن تصبح أنت كذلك (وهذا لايجعل والديك مدنبين في حقك فحتى هما ضحيتين لتربية والديهما ، إنها سلسلة لايكسرها إلا الإدراك والإشتغال على حب النفس) ، إذا كنت قد تعرضت في صغرك للعنف اللفظي (أنت ابن سيئ ،وقح ،غبي ،جبان، ابن حرام..."لأنك قمت بهذا السلوك" )أو تعرضت للحب المشروط (إذا فعلت كذا وكذا أو نجحت في دراستك سأحبك أكثر) أو تعرضت للمقارنة (ابن عمك أذكى منك شجاع أكثر منك) أو للقمع وعدم الإحترام (اصمت أنت لاتفهم شيئا) ثم يحاولون أن يجعلوك كما يريدون هم منك أن تكون ذون اعتبار لرأيك ، والنتيجة أنك تشعر أنك بلا قيمة شخص خلق ليرضي الآخرين خائفا من ارتكاب الأخطاء طوال حياته يلهت من أجل نيل قبول واستحسان الآخرين ، وبذلك يضع الآخرين دائما في المرتبة الأولى وأي نقد أو رفض ينفث السم بذاخله فيعيش حياته محتقرا لنفسه يعاني في صمت يمثل أنه يثق بنفسه ، لكنه في الحقيقة مجرد تعيس يكره نفسه..
وللمدرسة كذلك أعظم التأثير على مستوى تقديرك لذاتك ، فحينما يقول لك أستادك : أنت غبي لايمكنك التعلم اجلس ياحمار حينما يبرحك بالضرب أمام زملائك فهذا كافي ليجعلك تحتقر نفسك أستادك مادته والمدرسة...
" إن الكلمة الجارحة الخبيثة تخترقنا كالرصاصة إنها تنفد بذاخلنا أعمق من السيف فكم من إنسان دمرته كلمة وكم من إنسان صنعته كلمة.."

سلوك الشخص الذي لديه ضعف تقدير الذات وقلة الثقة بالنفس : 

السمات النفسية

عدواني ، جبان ، ضحكته مزيفة ، يتباهى بممتلكاته ،  غيور،  يريد أن يكون دائما أفضل من الآخرين ، يسعى نحو المثالية والكمال  ، حاقد ، لايستطيع الإعتراف بالخطأ ،  مستبد يهيمن على الحديث ،  مدمن قهري للمخدرات ، الأفلام الإباحية ،  متكبر ، قلق ، مسوف  ومتردد ،  يحتاج جرعات الحب والإعجاب والقبول من الآخرين ،  يعتقد أنه فاشل ، يبخس عملا قام حتى ولو اعتقد الآخرون أنه عمل رائع ،  يشك في قدراته يخشى ارتكاب الأخطاء ،  يريد أن يكون دائما على صواب ، يحمل مشاعر الذنب ،  انصياعي مستغل من الآخرين ،  يتجنب المواقف التي قد يتعرض فيها للنقد ،  يفتقر للثقة بالنفس...

السمات الجسدية

لايهتم بنظافته ،  زائد الوزن بشكل فادح ،  متوتر يغضب بسرعة ،  تسهل استثارته ، لايستطيع النظر في عيون الناس ،  صوته خافت ، لغة جسده مرتخية وضعيفة ،  يصافح ببرود وعدم اهتمام...

كيف يمكن أن أحب نفسي 


حب وتقدير النفس

تذكر ياصديقي ، أنه قد تمت برمجتك مند صغرك بقيم زائفة وأفكار خاطئة شكلت شخصيتك الحالية والسبيل الوحيد للإنعتاق منها هو أن تدركها وتستبدلها بقيم ومعتقدات إيجابية من صنعك أنت ، إنك أنت الشخص الوحيد القادر على فعل ذلك.. لتصبح تربة ذاتك تربة صحية صالحة لزراعة بدور الثقة بالنفس والأفكار الإيجابية والقيم الجميلة ، إن حبك لنفسك يعني أن تمنح قيمة لنفسك بدون شروط وتؤمن بأنك شخص مميز ومتفرد كرمك الله عز وجل حتى على الملائكة شخص ليس بحاجة لإثارة إعجاب الآخرين بانجازاته أو ممتلكاته المادية شخص لديه حقوق شخصية يعرفها ويدافع عنها باستماثة.

ما الذي تخبر به  نفسك

إن أول خطوة لإقامة علاقة احترام وحب مع نفسك  ، هي أن تغير طريقة تفكيرك وماتقوله لنفسك فالأفكار هي الدافع لسلوكياتنا ، عندما تجد أنك تحدث نفسك بشكل سلبي اسأل نفسك هذه الأسئلة :

هل هذا الحديث يجعلني أشعر بشعور جيد تجاه نفسي ؟

هل ما أقوله لنفسي يمكنني أن أقوله لشخص آخر؟

لو أجبت بلا ، فإنك إذن تفكر بشكل سلبي..قم مباشرة بتحويل هذه العبارات السلبية إلى عبارات تحفيزية إيجابية عن نفسك...فلتكن تلك الترثرة الذاخلية التي لاتتوقف كلمات فيتامينية ، ذكر لله تطمئنك وتنعشك وتسقي تربة ذاتك بأمطار الحب والتفاؤل والإيمان والأمل لتبزغ أشجار تقدير الذات الجميلة وتنضج ثمار الثقة بالنفس الطيبة..

أخرس  صوت ذلك الناقد القاسي الظالم الذي يعيش بذاخلك ، لقد حان الوقت لتصرخ في وجهه وتقول له بكل حزم : اخرس! لقد منعك هذا الصوت من عيش حياتك بايجابية والإستمتاع بها ..
لذلك انتبه جيدا إذا ما سمعت هذا الصوت يخبرك بأشياء سيئة عن نفسك..
على سبيل المثال، إن كان ذاك الصوت  يظل يخبرك أنك بلا قيمة ، يمكنك الرد عليه "لدي العديد من الأصدقاء الذين يعتقدون أنني ذو قيمة . لديّ الكثير من الإنجازات ، لدي مميزات كثيرة ، وأحمل الكثير من الحب لنفسي وللآخرين..."

مذكرات "حب النفس"

قم بالبدئ في إعداد مذكرات خاصة بحب نفسك  ستكون بمثابة تذكير أنك أنجزت أشياء وأنك تجيد فعل بعض الأشياء :  اكتب فيها رسالة إيجابية إلى نفسك كل يوم تمدح فيها  نفسك كلما اعتقدت أنك قمت بعمل جيد  أو سلوك استحسنته في نفسك ، اكتب فيها صفاتك الإيجابية ومايعجب الناس فيك  ،  دون كذلك المجاملات التي تحصل عليها من الآخرين.. ارجع إلى مذكرات "حب النفس" كلما أحسست بالإحباط أو طفت على السطح بعض مظاهر عدم تقدير الذات ، من الجيد أن تقوم بالكتابة في كل ليلة قبل النوم..وكافئ نفسك قم بدعوة نفسك لمطعم أجنبي شاهد فيلما كوميديا ،استجم في حمام دافئ بسيط ، تناول الشوكولاته آيس كريم اشتري لنفسك هدية ، ... ((دلِّل نفسك))


دافع عن نفسك: تعلم أن تعترض وتقول لا عندما يطلب منك الناس شيئاً لاترغب بالقيام به ، لاتعطي الفرصة لأي شخص بأن يسيئ إليك أو يقلل احترامه تجاهك ،  دافع عن نفسك كما كنت لتدافع عن صديق لك قد تعرض للإساءة..إذا سمعك الناس تتحدث بشكل سيئ عن نفسك ، فسيعتقدون أن معاملتك بطريقة غير محترمة منصفة لك ، ستجعلك هذه الطريقة عرضة للإستغلال والتلاعب..



خصص بعض الوقت كل يوم للقيام بشيء ممتع ولا تعش حياتك مثلما يريدها الآخرون ، مارس الرياضة و حاول الحفاظ على لياقتك واعتني بمظهرك وصحتك ، ممارسة الرياضة تُطلِق الإندورفين في المخ.. هذه المواد الكيميائية ترفع من مستوى مزاجك الجيد وتجعلك تشعر بالرضا..احرص على أن تعامل جسدك بشكل جيد لأن هذا سيساعدك على حب نفسك أكثر.. 


امدح الآخرين وأعلن عما تستحسنه فيهم من أعمال أو سلوكيات إيجابية وصفات حسنة جميلة وهذا سوف يشعرك بالرضا عن نفسك وينمي حس الجمال في روحك ،  في إحدى مسرحيات شكسبير قال شخص لصديقه : « احذر ذاك الشخص فإنه خطير جدا !  فسأله صديقه لماذا تعتقد ذلك ؟ أجابه لأنه لايتدوق الجمال..

تمرين : فكر في شخص تود أن تمدحه لعمل إيجابي قام به من أجلك أو سلوك أعجبك فيه ثم

هيئ ماستقوله له متى وأين ، وإذا كان الأمر صعبا عليك تدرب عليه في الخيال قبل المواجهة..

 ابتعد عن الناس الذين يقللون من شأنك ،احرص على قضاء وقتك مع من يدعمونك ويشجعونكولا تخدع نفسك بالقول بأنك لن تتأثر بالأشخاص السلبيين ، فهذا لن يحصل ، فالصديق ساحر وكالمصعد ، إما أن يصعد بك فوق أو ينزلك إلى أسفل سافلين.. 

عبرعن مشاعرك السلبية أو الإيجابية حاول ألاتكتم شيئا في نفسك ودافع عن حقوقك الشخصية بشكل تواصلي إيجابي تحترم فيه نفسك والآخرين ..

حب وتقدير النفس
مدونة LifeSkills-Coach  تنصحك: 
ツ ابدأ بتغييرات صغيرة كل يوم ، كالابتسام في وجه غريب كل يوم أو قول صباح الخير لشخص أول مرة ،  الحديث إلى شخص في الصف ذون انتظار رد ، ترديد كلمات تحفيزية  في سرك  مع سماع موسيقى تحفيزية في خيالك ...
القيام بخطوات صغيرة يسيرة كل يوم  سيكون أقل صعوبة  من القيام بتغييرات جذرية تربك العقل وتربطه بالشعور بالألم..


مدونة LifeSkills-Coach تحذرك: 


  • حب النفس يحتاج بعض الوقت ، ارفق بنفسك وكن لطيفا معها ولاتحتقرها ، كن خير صديق لها ، شجعها إذا يئست ، احضنها إذا حزنت  ، لقد قضيت وقتا طويلا في معاملتها بقسوة..لذى كن صبورا معها..

     ▼شاهد : هذه الإنسانة الرائعة ليزي فيلاسكيز نمودج لتقدير الذات اللامحدود واللامشروط..


    محمد ابليل


    ツ هل أعجبك ما قرأت ؟

    تحسين شعورك عن نفسك والإحساس بقيمتك Reviewed by محمد ابليل on 6:09:00 ص Rating: 5

    ليست هناك تعليقات:

    جميع الحقوق محفوظة ل LifeSkills-Coach➤محمد ابليل © 2014 - 2017
    Designed by Mourad Blil

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *

    ENERGIESHOW 2015 الصحة النفسية والتنمية البشرية وتطوير الذات. يتم التشغيل بواسطة Blogger.