تبرع لبرنامج المهارات الحياتية "إينيرجيون"

معلم المهارات الحياتية المغرب

بمدينة سيدي يحيى الغرب أو مراكش بالمغرب، طيلة السنة وكل أسبوع، سيمد البرنامج الإجتماعي "إينيرجيون" الشباب مجانا، بالمهارات الحياتية التي تساعدهم على النجاح في الدراسة والعمل وعلى تطوير أنفسهم للتغلب على التحديات التي تواجههم في الحياة اليومية، حتى يصبحوا أطراف فاعلة ومنتجة في المجتمع، كما سيترجم المستفيدون هذه المهارات الحياتية إلى أعمال تطوعية، عبر برنامج للتعلم من خلال الخدمة يمكنه كذلك المساهمة في تعزيز المهارات الحياتية لدى الشباب..
يستهدف البرنامج :

الشباب المعرض للخطر

الشباب العاطل عن العمل

الشباب الباحث عن عمل

الشباب الذي يدرس أو يحصل على تدريب بمكان العمل

وسيختتم الموسم بحدث "إينيرجيون" الذي سيعرف بأهمية المهارات الحياتية في عصر العولمة وتحول اقتصاد العديد من الدول إلى الاعتماد على القطاعات الخدماتية، ويبرز كذلك حصيلة ما قدمه البرنامج من ورشات للشباب وما قدمه المستفيدون لمجتمعهم..

كيف سيحسن المشروع وضعية الفئات المستهدفة؟

 المهارات الحياتية كمفتاح النجاح لشباب اليوم 

بالرغم من أن الشباب يميلون بشكل متزايد إلى السعي الى استكمال تعليمهم الرسمي، فهم عادة ما يجدون أنفسهم غير مستعدين تماما لدخول عالم العمل. ولأنه عادة ما تكون المهارات التقنية والشخصية المطلوبة في القطاعات النامية في الإقتصاد الحديث غير مشمولة في أنظمة التعليم التقليدية، يجد المشغلون عدم توافق في المهارات بين الكفاء ات
التي يحتاجها الشباب لنجاحهم في مكان العمل والكفاء ات التي يمتلكونها بالفعل. وهذا يشكل تحديا كبيرا لشباب اليوم، وتقديم برنامج مهارات حياتية هو نهج رئيسي ومهم للتغلب على هذا التحدي. لقد استمر عدم توافق المهارات هذا في التعاظم بسبب العولمة وتحول اقتصاد العديد من الدول إلى الإعتماد على القطاعات الخدماتية. وخلص المشغلون إلى أن التعيينات الجديدة، بصرف النظر عن مستواها التعليمي، تفتقر  إلى مهارات التواصل وعلاقات العملاء، ومهارات التنظيم وتحديد الأولويات مثل إدارة الوقت، والمرونة، والتكيّف. وقد يكون لدى الموظفين المبتدئين في الأسواق الناشئة مؤهلات تقنية أعلى مما يحتاجونه ولكنهم يفتقرون إلى مهارات العمل ضمن فريق، والمهارات التواصلية، مما يصعب من عملية التعاون مع الزملاء وحل المشكلات بين أعضاء الفريق.

وقد ثبت أن برامج التدريب على المهارات الحياتية التي تستهدف الشباب في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل تحقق ما يلي:

تحسين النتائج الإقتصادية للشباب: ثبت أن برامج المهارات الحياتية تعزز من إمكانية تحقيق الشباب لعائدات مستقبلية أفضل.

تحسين النتائج التعليمية للشباب: لقد أظهرت البحوث التي أجريت حديثا أنه عندما يتاح للشباب خدمات توجيهية تشتمل على دعم غير أكاديمي من ناحية المهارات الإجتماعية المعرفية، تتحسن نتائج تعلمهم بالإضافة إلى زيادة نسبة التخرج.

رفع مستوى رضا المشغل عن الموظفين الجدد: تعزز برامج المهارات الحياتية من قدرات الشباب في مجالات عدة يعتبرها المشغلون على درجة من الأهمية عند تعيين موظفين جدد. فعادة ما يذكر المشغلون مستوى أعلى من الرضا عن الموظفين المبتدئين الذين حصلوا على تدريب في المهارات الحياتية بالمقارنة بغيرهم ممن لم يحصلوا على مثل هذا التدريب.

تغيير السلوك الشخصي والتوجهات الإجتماعية للشباب: تمكن برامج المهارات الحياتية الشباب من التخطيط الواضح لحياتهم كما وتزودهم بالمهارات اللازمة لاتخاذ خطوات تجاه تحقيق أهدافهم. كما أنها تساعد الشباب على فهم السلوكيات الشخصية السليمة على نحو أفضل، مما يسهم في تقليص الحالات السلبية مثل إدمان المخدرات، والعنف... وبذلك، فهي تزيد من احترام الشباب لأنفسهم وترفع سقف توقعاتهم بالنسبة لمستقبلهم.

هذه النتائج مشجعة للغاية وتبرهن على إسهام برامج المهارات الحياتية النوعية في خلق وضع "مربح للطرفين"من خلال التعامل مع احتياجات كل من الشباب والمشغلين.

اسمي محمد ابليل : ( أستاد مهارات حياتية) سأكون شاكرًا وممتنًا لكم إن قمتم بتمويل هذا البرنامج الإجتماعي حتى تُتاح لي فرصة تدريب أكثر من 60 مشارك من فئة الشباب 14 ـ 29، لقد وضعت كل الحب والشغف بهذا البرنامج، أعشق تعليم المهارات الحياتية وتحفيز الشباب، في الحقيقة لا أتخيل نفسي أقوم بعمل آخر، لقد عملت على تعليم الشباب المهارات الحياتية بشكل تطوعي بدون مقابل لأكثر من ثلات سنوات بدور الشباب، لما يعنيه لي وللأثر الإيجابي الذي خلفه لدى الشباب، أما الآن فأود أن أتفرغ للبرنامج كليا حتى أحقق أفضل النتائج الممكنة، أؤمن أن هذا البرنامج يمكن أن يساهم في تغيير حياة الشباب نحو الأفضل، لذى أدعوكم لنكون معا جزء ا من الحراك العالمي الهادف إلى تحسين التدريب على المهارات الحياتية، فيمكننا معا أن نحدث فرقا في حياة الشباب، ونكون سببا في تقليص الحالات السلبية كالمخدرات، العنف، الهدر المدرسي...

لنكون معا سببا في إشاعة الأمل بمساعدة الشباب على أن يصبحوا أفرادا منتجين وفاعلين ضمن أسرهم، ومجتمعهم، وبلدهم.

📨 لدعم البرنامج أو رعايته :
CIH BANK : 6812528211017400
أو عبر حوالة مصرفية Western Union , Cash Plus...
 🎉 محفّزات : 
✅ $10 أو أكثر : محفزون
أضع اسمك على صفحة خاصة في الموقع بعنوان "محفزون".
✅ $25 أو أكثر : محفزون +
أضع اسمك على صفحة خاصة في الموقع بعنوان "محفزون +".
✅ $50 أو أكثر : فيديو شكر
أشكرك بشكل خاص في فيديو + أضع اسمك على صفحة خاصة في الموقع بعنوان "محفزون +1" .
✅ $100 أو أكثر : ضيف "إينيرجي"
اذا كنت بالمغرب، نرسل لك دعوة خاصة كضيف "إينيرجي" لإحدى ورشات البرنامج + أضع اسمك على صفحة خاصة في الموقع بعنوان "محفزون +1"، أما اذا لم تكن متواجدا بالمغرب نرسل لك صورة شكر شخصية من طلاب البرنامج.
✅ $500 أو أكثر : ضيف "شرف"
نرسل لك دعوة خاصة كضيف "شرف" لحدث "إينيرجيون" + أضع اسمك على صفحة خاصة في الموقع بعنوان "أصدقاء ممولون".
✅ $1000 أو أكثر : "راعي رسمي"

نرسل لك دعوة مميزة كضيف "شرف" لحدث "إينيرجيون" وإلقاء كلمة + وضع صورة مقاولتك أو اسمك على صور الأنشطة كل أسبوع بالصفحات الرسمية على فايسبوك، تويتر، الموقع.
للتواصل معنا  أو مزيد من التفاصيل :
 0631 40 81 44 
LifeSkillsTeacher.MohamedBlil@gmail.com ✉



ツ هل أعجبك ما قرأت ؟

تبرع لبرنامج المهارات الحياتية "إينيرجيون" Reviewed by محمد ابليل on 8:36:00 ص Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة lifeskills-coach.com تعلم المهارات الحياتية لمزيد من النجاح والتحفيز © 2014 - 2018
ـ يسمح باعادة نشر محتوى المدونة، شرط أن يوضع اسم الكاتب وصفته (محمد ابليل " أستاد المهارات الحياتية" ) تحت المقال المراد اعادة نشره مع اضافة رابط المقال كذلك يمكن الضغط عليه، ليحيل إلى المقال الأصلي.
Designed by Mourad Blil

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

ENERGIESHOW 2015 الصحة النفسية والتنمية البشرية وتطوير الذات. يتم التشغيل بواسطة Blogger.